الجمعة, مايو 17, 2024
الرئيسيةأحداث الجاليةالجالية الجزائرية أمام رحلة شاقة لصعود الطائرة

الجالية الجزائرية أمام رحلة شاقة لصعود الطائرة

طوابير، تدافع وصدامات وتوتر بين أبناء الجالية الجزائرية بمطار هواري بومدين تزامنا وموعد عودتهم إلى ديار الغربة، بعد ان قضو موسم الإصطياف بأرض الوطن. 

الجالية الجزائرية عالقة في طوابير؟

يبدو أن عدوى أزمة الطوابير إنتقلت من المطارات الأوروبية نحو الجزائر، إذ يعاني أغلب المسافرين من أبناء الجالية الجزائرية من صعوبة في الصعود على متن رحلاتهم نحو دول إقاماتهم.

وهو الوضع الذي إضطر كثيرا من الرحلات إلى التأخر عن موعد إنطلاقها بزمن وصل ساعتين، من الإنتظار ريثما يكتمل صعود كل من حجزوا مقاعدهم.

ولاحظ بعض المسافرين في حديثهم مع موقع الجالية الجزائرية أن اكبر طابور يتعلق بالتسجيلات، أين تسجل فوضى وشجارات بين المسافرين.

الجالية الجزائرية سبق وإنتقدت التنظيم بالمطار

هناك 5 طوابير كاملة يضطر المسافر أن يقف بها حتى يصعد علي متن الطائرة بما فيها الخاص بالتسجيلات المذكور اعلاه.

ويبدأ المسافر رحلته من طابور مدخل المطار والمتعلق بجهاز الكاشف او السكانير، قبل أن يمر إلى طابور التسجيلات والذي يتجاوز طوله 1 كم، ثم طابور خاص بشرطة الحدود، طابور المراقبة الأخيرة وأخيرا الخاص بالجمارك.

ويعاني المطار على مايبدو من قلة الموظفين على غرار مطارات الدول الأوروبية المختلفة, وكان موقع الجالية قد نشر في وقت سابق مقالا عن أبرز إنتقادات المسافرين للتنظيم داخل مطار الجزائر.

ومن بين المشاكل يعيش المطار حالة من الإزدحام بسبب إستغلال بوابة واحدة كمدخل على الرغم من أنه يحوز عدة بوابات.

مقالات ذات صلة
- Advertisment -

أخر الاخبار

error: المحتوى محمي !!