المميزةصنّاع النجاح

البروفيسور عز الدين مذكور جراح الأعصاب بأمريكا

عضو في American College of Surgeons، رئيس قسم جراحة الأعصاب وأستاذ بجامعة توليدو أوهايو

تجري جريدة الجالية الجزائرية لقاءات مع عدد من الكفاءات الجزائرية في الخارج، وهذا من أجل تسليط الضوء عليهم وعلى أعمالهم وانجازاتهم المشهود لها (عالميا أو في بلدان إقامتهم) في مجالات اختصاصاتهم المختلفة.

في عدد اليوم، تعرض الجالية الجزائرية نبدة عن مسيرة البروفيسور عز الدين مذكور، أحد كبار الأطباء الجراحين في أمريكا، عضو في جمعية الجراحين الأمريكان (American College of Surgeons)، أستاذ محاضر ورئيس قسم جراحة الأعصاب في جامعة توليدو أوهايو الأمريكية، بحوثه في مجال زرع خلايا السرطان تعتبر مرجعية في أكبر جامعات العالم، تخرج على يده أزيد من 50 طبيبا مختص في جراحة الأعصاب وآلاف الطلبة من أنحاء العالم، قام بإجراء أكثر من 6000 عملية جراحية ناجحة، وفي رصيده أكثر من 200 مقال ومحاضرة في علوم الأعصاب والجراحة العصبية…

بداية مسيرة طبيب جراح وباحث طموح في مجال العلوم العصبية

تحصل عز الدين مذكور على شهادة الدكتوراه في مجال الطب من جامعة العلوم الطبية بالجزائر سنة 1977. في نفس السنة غادر الجزائر إلى فرنسا أين بدأ مسيرته العملية بإجراء بحوث في مجال العلوم العصبية (Neurosciences) بمستشفى سانت آن (Saint Anne) بباريس. من فرنسا، انتقل سنة 1981 إلى الولايات المتحدة الأمريكية، أين أصبح طبيبا جراح في مجال الأعصاب اعتبارا من نفس السنة. بدأ مسيرته العملية في أمريكا في مركز العلوم العصبية Neurological  Institute بجامعة كولومبيا بنيويورك، وهنا تعلم على يد أبرع الجراحين في الأعصاب (Bennett M.Stein). بعدها، انتقل إلى قسم جراحة الأعصاب بجامعة نيويورك، وطيلة ثلاثة سنوات قضاها هناك ازدادت خبرته على يد أمهر الأطباء الجراحين بنيويورك. من أمريكا، انتقل إلى كندا حيث واصل رحلته وتعلم جراحة العروق الدموية للرأس anévrismes intracraniens. توجت بحوثه بمقالة حول وجوب الجراحة مبكرا بعد انفجار الانفريسم داخل الجمجمة. هذه المقالة منشورة في journal de Neurochirurgie de Langue Française- référence https://pubmed.ncbi.nlm.nih.gov/3808169

بحوثه في مجال زرع خلايا السرطان مطلوبة في كبرى جامعات العالم 

من كندا، عاد ثانية إلى أمريكا أين التحق بأكبر مركز للبحوث في سرطان المخ والأعصاب بجامعة هارفارد ببوسطن، حيث قضى سنتين يبحث عن طريقة زرع خلايا الورم الخبيث وغير الخبيث، إلى أن وصل على إثرها لعلاج المرض عند الحيوان قبل استعمال الدواء بالنسبة للمرضى المصابين بالسرطان في المستشفى. بالرغم من صعوبة البحث، توصل إلى زرع الخلايا عند الحيوان Growth of benign tumors in subrenal capsule of nude mouse. توّج هذا الاختراع بعدة جوائز، واُستعمل الاختراع في مجال البحوث بأكبر جامعات العالم، كما نُشر الاختراع في أهم مجلة مختصة في جراحة الأعصاب بالولايات المتحدةjournal of Neurosurgery، https://pubmed.ncbi.nlm.nih.gov/3808169.

من أمريكا عاد إلى الجزائر ثم غادر إلى أكبر مركز للسرطان بنيويورك

بعد إنهاء بحوثه بجامعة هارفرد، عاد الأستاذ مذكور إلى الجزائر سنة 1989 كأستاذ مساعد في جراحة الأعصاب بالمستشفى الجامعي بقسنطينة أين أجرى عمليات جراحية لم تجرى من قبل على مستوى المستشفى. بعد ثلاث سنوات قضاها في هذا المستشفى، عاد ثانية إلى نيويورك ليتابع العمل والبحوث في أكبر مركز للسرطان آنذاك SLOAN KETTERING CANCER CENTER. NEW YORK. New York. واصل بحثه مع أبرز جراحي الأعصاب في العالم أمثال الأستاذ غازي يسرجيل  والأستاذ أسامة المفتي، اللذان كان لهما تأثيرا كبيرا عليه. واصل رحلته في البحث في العلوم العصبية وجراحة الأعصاب، و استقر في مدينة توليدو بولاية أوهايو الأمريكية أين تتواجد جالية مسلمة كبيرة.

 

مناصب مهمة وألاف العمليات الجراحية الناجحة في أمريكا 

في مسيرته العملية بأمريكا، تقلّد البروفيسور عز الدين مذكور مناصب مهمة عديدة، منها استاذ معين ثم استاذ محاضر  ورئيس قسم جراحة الأعصاب في جامعة توليدو أوهايو الأمريكية، وهو لا يزال حتى اليوم استاذا محاضر ورئيس قسم جراحة الأعصاب بالجامعة. ويعتبر من بين كبار الأطباء الجراحين المعروفين بأمريكا، وهو عضو في جمعية الجراحين الأمريكان (American College of Surgeons)، الجمعية التي تضم حوالي ثلاثة أعضاء جزائريين، فيما يريد البروفيسور مذكور تقوية عدد الجزائريين في هذه الجمعية. تخرج على يده أزيد من 50 طبيبا مختص في جراحة الأعصاب Neurosurgery and Neurology، وألاف الطلبة من أنحاء العالم. كما أنه قام بإجراء أكثر من 6000 عملية جراحية ناجحة، وفي رصيده أكثر من 200 مقال ومحاضرة في علوم الأعصاب والجراحة العصبية.

ناشط جمعوي مع الجالية المسلمة في أمريكا

هذا، وعرف البروفيسور عز الدين مذكور بمساعدته للجالية المسلمة في أمريكا، حيث ساعد عددا من الجراحين الجزائريين والعرب والمسلمين في إجراء تربصات علمية بأمريكا. وسبق له أن عُين كممثل للجمعية الوطنية الجزائرية لجراحة المخ والأعصاب في المهجر، ورئيسا لكل من جمعية العلماء الجزائريين الأمريكان وجمعية الجالية المسلمة لمدينة أوهايو في أمريكا. كما أنه عُين سابقا كمستشار بالمسجد الأكبر في توليدو أوهايو الأمريكية، فيما يعود ارتباطه بالمسجد لكونه كان قد مر على المدارس القرانية في الجزائر عندما كان تلميذا يزاول دراسته الابتدائية.

عبد العالي خدروش

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى