المميزةصنّاع النجاح

الباحث محمد سنوسي في حوار حصّري لـ”الجالية الجزائرية “

" لأول مرة بالجزائر مؤتمراً حول الذكاء الاصطناعي"

 يستضيف  ركن كفاءات جزائرية المقيمة بالمهجر الدكتور محمد سنوسي باحث جزائري مختص في الذكاء الاصطناعي و السيارات ذاتية القيادة ،وهو من مواليد الغرب الجزائري تحديدا ولاية معسكر .

درس الالكترونيك الدقيقة حيث تحصل على شهادة مهندس دولة من جامعة الجيلالي اليابس بسيدي بلعباس، بعدها سافر الى فرنسا لمواصلة الدراسات العليا حيث تحصل على شهادة ماستر في النانوتكنولوجيا، في المعهد الوطني المتعدد التقنيات بـ “قرونوبل”، وبعدها تحصل على شهادة الدكتوراه في الأنظمة المدمجة، كما اشتغل في عدة مخابر وجامعات في عدة بلدان اوربية ،كما اشغل منصب استاذ مساعد في جامعة “باربينيو” في فرنسا ثم باحث في المركز الوطني للبحث العلمي في فرنسا.

حاورته : شهيرة حاج موسى

  لجأنا إلى المخيمات الافتراضية بسبب تفشي فيروس كورونا

قال الباحث محمد سنوسي:” أن المخيمات العلمية و الذي كان يفترض أن تكون بالجزائر، تم تحويلها إلى مخيمات افتراضية بسبب تفشي فيروس كورونا، ولقد شهد المخيم  العلمي الافتراضي مشاركة عدد من نخبة الجزائر المقيمة بالخارج بتنظيم من الدكاترة بوعاش مراد الذي يعمل  مسؤول الحوسبة السحابية والذكاء الاصطناعي في مجمع ياهو بسيليكون فالي و صاحب قناة اليوتوب مباشر سيليكون فالي، شدادي سوسن وهي استاذة بجامعة كنساس و رئيسة مؤسسة التعليم بدون حدود بأمريكا  وبعض النوادي العلمية التابعة لجامعات بالجزائر .

وعن أهم النقاط التى تم تطرق اليها، قال الدكتور محمد سنوسي” تطرقنا الى الذكاء الاصطناعي تعريفه اهميته والمجالات التي يستخدم فيها وتحدثنا ايضا تطورات الحاصلة في  البحث العلمي في شتى مجالات من خلال  استضفتنا لقامات عالمية جزائرية عالمية وتم فتح المجال للطلبة الجزائريين للتواصل معنا وتقديم أسئلتهم واستفساراتهم وقمنا بالإجابة عليها على مباشر .

المخيمات بابٌ للتفاعل وحوار بين العالم الجزائري المقيمة بالمهجر والطلبة

ويضيف الباحث محمد سنوسي الهدف من هذا المخيم هو استمرارية للمخيم المقام في ديسمبر 2019 ولبناء جسر بين النخبة خارج الجزائر مع الشباب و الطلبة الجزائريين و واشراكهم في كل التطورات العلمية و التكنولوجية الطارئة في العالم بالإضافة الى فتح باب الحوار وتفاعل المباشر بين العالم الجزائري المقيم بالمهجر و الشباب في الجزائر.

“مساهمتي في تأطير وتدريب الطلبة الجزائريين مجاناً حباً للجزائر” 

وأكد الباحث سنوسي المختص في الذكاء الاصطناعي أن الشيء الذي دفعه الى تأطير وتدريب الطلبة الجزائريين وبدون أي مقابل مادي حب الوطن والرغبة الجامحة في النهوض به وتطويره الذي لن يتحقق إلا بالعلم و العمل  .

توفر تقنيات الذكاء الاصطناعي مرهون بقيام الجامعات بدورات تكوينية

يرى الباحث محمد سنوسي أن الذكاء الاصطناعي بات يفرض نفسه بقوة في العالم، مما جعل العديد من الدول تتسابق نحوه، وهو الأمر الذي فطنت له الجزائر، التي خطت خطوة كبيرة إلى الأمام في سبيل تعزيز اهتمامها بهذا المجال حيث نجح الذكاء الاصطناعي في اقتحام مجالات عدة، مثل الطب والتقنية والتعليم وتعتبر السيارات ذاتية القيادة   والمدن الذكية من أبرز تقنيات الذكاء الاصطناعي.

ويؤكد الباحث المختص في السيارات ذاتية القيادة انه لمواكبة الجزائر لتقدم الحاصل في هذا المجال نظرا  لامتلاكها عدة ميزات نسبية تجعلها مؤهلة  لتبني نُظم الذكاء الاصطناعي وتطبيقها في شتى المجالات، لابد أولاً من توافر قدرات بشرية على مستوى عال من الكفاءة من خريجي الجامعات  ، وذلك بالقيام بدورات تكوينية للطلبة الجامعيين في الذكاء الاصطناعي ، حيث على الرغم من تأخر الجزائر النسبي في الاهتمام بتقنيات الذكاء الاصطناعي على المستوى الدولي وتدريب الطلبة إلا اننا لا ننكر أن بعضها يبلي بلاءًا حسنًا من خلال تقديم دورات جيدة جدً  حول الذكاء الاصطناعي مثل جامعة سكيكدة وأيضا المدرسة العليا للإعلام الآلي بالجزائر العاصمة وأيضا بسيدي بلعباس، و ثانيًا توفير البنى التحية اللازمة لتطبيقات الذكاء الاصطناعي وتطويرها ووضع نماذج أولية لها .

الذكاء الاصطناعي يساهم في حل عدة مشاكل اقتصاد الجزائر 

يقول الباحث محمد سنوسي انه “إذا تحدثنا عن بلدنا الجزائر ، فعلينا التفكير في الأولويات المساهمة في التنمية الوطنية  ،حيث يمكن أن يكون الذكاء الاصطناعي مساهم في حل عديد مشاكل التى يمكن ان تواجهنا خاصة في قطاع الاقتصاد  ويتعلق ذلك بالرقمنة والرعاية الصحية وايضا الزراعة الدقيقة والطاقة …..الخ

” SKIALab  أول مخبر مخصص لتعليم طلبة تقنيات الذكاء الصناعي

صرح محمد سنوسي المختص في الذكاء الاصطناعي انه قام رفقة صديقه الدكتور مراد بوعاش ببناء أول مختبر مخصص لتعليم الطلاب تقنيات الذكاء الاصطناعي بجامعة سكيكدة بمشاركة أساتذة الاعلام الالي بذات الجامعة وتحت إشراف مدير جامعة سكيكدة  السيد سليم حداد.

ويضيف سنوسي:” هدفنا هو توسيع هذه التجربة لأقصى عدد من الجامعات في الجزائر.كما اننا  نستعد  لتنظيم لأول مرة في الجزائر مؤتمرا حول  الذكاء الاصطناعي  بداية العام المقبل 2021.  وانه بسبب وباء كرونا توقفت العديد من المبادرات التى كنت احضرها  رفقة الدكتور مراد بوعاش  والدكتورة سوسن الشدادي على سبيل المثال: النسخة الثانية من المخيم العلمي التدريبي كانت مبرمجة في شهر  جوان الماضي .  لكن بالرغم من كل هذا سنعيد تنظيم هذه المخيمات العلمية  ، وسنأتي لمقابلة الطلاب الجزائريين في جامعاتهم ومشاركتهم كل التقنيات الجديدة في عدة مواضيع بحضور علماء جزائريين عالميين.

“نخب NOKHAB” جسر تواصل بين النخبة الجزائرية في المهجر والطاقات الطلابية

وعن مساهمته  في التعريف بالكفاءات الجزائرية بالخارج قال محمد سنوسي انه كان عن طريق القيام بعدة لقاءات و مقابلات مع دكاترة و باحثين علميين مقيمين بالمهجر تحدثنا معهم عن مشوارهم ومسارهم العلمي قمنا بعرضها في قناة يويتوب “نخب “كذلك على صفحتنا الخاصة على الفايسبوك ، لنقدم زبدة تجارب النخب الجزائرية  للمتابعين من طلبة و باحثين حتى  لا يستسلموا لليأس و يواصلوا التحفيز و العمل لتحقيق النجاح و لو بعد حين.

فقناة “نخب” هي بطاقة تعريف لأهم الادمغة الجزائرية وللاقتداء الطلبة الجزائريين بهم و السير على خطاهم قصد النجاح و  حيث نسعى الى بناء جسر تواصل بين النخبة الجزائرية في المهجر والطاقات الطلابية الواعدة داخل الوطن لنقل الخبرات والمعارف  بطريقة سلسة وفعالة  وقناتنا على اليوتوب . https://www.youtube.com/channel/UC9TAJUzPN3ikqjDTFNtbZ5g

“على الشباب الجزائري بطلب العلم لأن به تتطور الأمم”

وفي الأخير وجه الباحث سنوسي محمد الرسالة للشباب الجزائري تتمثل في طلب العلم قائلاً: «العلم  ثم العلم ثم العلم لأن تطور الامم و ازدهارها لا يكون الا بالعلم و العمل وكذلك الاخلاق كما يقول المثل: بالعلم ترقى الامم وبالأخلاق تسود .ونحن نؤمن أن نهضة الجزائر وتطويرها في جميع المجالات مرهونا بتطورها في المجال العلمي وهذا لا يتم الا بتجميع كل الطاقات البشرية، بدون استثناء في داخل الوطن وخارجه.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!