أخبارالمميزة

إضراب المعلمين في فرنسا احتجاجا على تدابير كورونا

دخل حوالي 75 بالمائة من المعلمين في فرنسا اليوم الخميس، في إضراب عن العمل احتجاجا على تدابير كورونا، مما أجبر نصف المدارس الابتدائية في البلاد على الإغلاق.

وقالت نقابات المعلمين إن الحكومة تخذل الأطفال من خلال نهج غير منظم يوفر حماية غير كافية ضد العدوى للموظفين والطلاب على حد سواء، وفشلت في ضمان تغطية بديلة للمدرسين الذين أصيبوا بالمرض بينما تركت المدارس تعمل كشكل من أشكال “الاختبار والتتبع” للوباء.

واعتبرت أنه “لا يمكن للطلاب التعلم بشكل صحيح لأن الحضور يتفاوت بشكل كبير، ومن المستحيل وضع مزيج من التعليم الحضوري والتعلم عن بعد”. مضيفة: “لا يقتصر الأمر على أن البروتوكول الحالي لا يحمي الطلاب أو الموظفين أو عائلاتهم، بل إنه أدى إلى تشويه المدارس تماما. حيث تحولت الفصول الدراسية إلى مراكز رعاية نهارية”.

هذا وكرر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون هذا الأسبوع وجهة نظر الحكومة القائلة بأن أحد أعظم نجاحات فرنسا خلال الوباء كان إبقاء المدارس مفتوحة، قائلا: “أعتقد بشكل أساسي أن الخيار الذي اتخذناه للإبقاء على المدارس مفتوحة هو الخيار الصحيح”.

لكن الزيادة الكبيرة في إصابات كوفيد-19، مدفوعة بانتشار متحور “أوميكرون” شديد العدوى، تسبب في اضطراب كبير في المدارس منذ إعادة فتحها في بداية يناير، مع إغلاق حوالي 10000 فصل بسبب العدوى بين التلاميذ والأساتذة والموظفين الآخرين.

طالع أيضا: فرنسا تتخذ اجراءات جديدة لمواجهة كورونا

اتخذت السلطات في فرنسا جملة من الاجراءات الجديدة لمواجهة طفرة الإصابات بفيروس كورونا.

وتتمثل الإجراءات في إلزامية الكمامة في وسائل النقل للأطفال من سن 6 أعوام فما فوق،ومنع بيع وتوزيع الأطعمة في النقل العام.

وسيتوجب على الأطفال الذين يبلغ عمرهم 6 أعوام وما فوق ارتداء الكمامة بشكل إلزامي اعتبارا من الاثنين في وسائل النقل. ويتعلق الأمر بكل من النقل عبر السفن الطائرات وسيارات الأجرة ومحطات وسائل النقل العام والقطارات. وفق مرسوم نشر السبت في الجريدة الرسمية.

واعتبارا من يوم الاثنين “وحتى 23 جانفي 2022 ضمنا، سيمنع بيع وخدمة استهلاك الأطعمة والمشروبات خلال الرحلات. مع استثناء المطاعم الموجودة داخل السفن من الإجراء الجديد.

لكن متحدثا باسم وزارة النقل أوضح أن “الإجراء سيطبق في الرحلات الطويلة مع تمييز كل حالة على حدة. وخصوصا بالنسبة إلى الأطفال. وبهدف السماح للأفراد بشرب الماء”.

وأعلنت العديد من المناطق والمدن مثل باريس ومحيطها ومدينة ليون إعادة فرض إلزامية الكمامة اعتبارا من الجمعة 31 ديسمبر 2021.

وتسجل فرنسا حاليا أرقاما قياسية بالإصابات اليومية بكورونا، حيث وصل عددها يوم أمس الجمعة إلى 232.200.

ولن يتمكن الفرنسيون الذين تزيد أعمارهم على 12 عاما ولم يتلقوا اللقاح من ممارسة الأنشطة الترفيهية. ولن يتمكنوا أيضا من دخول المطاعم والحانات والمعارض ووسائل النقل العام. كما لم يعد إبراز نتيجة سلبية لاختبار كوفيد-19 كافيا إلا لدخول مؤسسات الرعاية الصحية.

وحذر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في كلمته الجمعة بمناسبة العام الجديد من أن “الأسابيع المقبلة ستكون صعبة”.

لتلقي آخر الأخبار الحصرية تابعنا

طالع المزيد:

تسجيل 12 إصابة بمتحور omicron في الجزائر

الجزائر: انقاذ 474 شخصا على متن قوارب الموت كانوا بصدد “الحرقة” !

هل سترتفع أسعار تذاكر الخطوط الجوية الفرنسية وترانسافيا ؟

بلجيكا: ارتفاع عدد طالبي اللجوء القصر !

انخفاض في نسبة منح تصاريح الإقامة للجزائريين بفرنسا

رئيس الجمهورية للاعبي المنتخب الوطني : “ستَبقون كِبارا”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!