أخبارالمميزةمبادرات وتضامن

إستلام 5200 كاشف سريع عن فيروس كورونا مساعدة من الجالية الجزائرية في الخارج

استلمت الجزائر صبيحة الخميس الشحنة الثالثة من المعدات الطبية من مطار هواري بومدين بالعاصمة، والمقدرة بـ 5200 كاشف سريع عن الفيروس المستجد كورونا.

وتبرعت المبادرة الوطنية “من أجل الجزائر” من خلال ممثليها في  بلجيكا بشراء هذه الشحنة، وذلك في إطار حملتها التضامنية الكبرى في مواجهة الوباء المتفشي بمشاركة من الجالية الجزائرية المقيمة في الخارج من مختلف دول العالم.

وأشرف على استقبال الشحنات واتمام إجراءات وصول الكواشف إلى معهد باستور بالعاصمة الدكتور أحمد بن سلطان وهو طبيب استعجالات من الجزائر من أجل استعمالها في التشخيص المبكر و السريع للحالات المشكوك في إصابتها بالفيروس..

وتجدر الإشارة إلى أن  المبادرة أرسلت في منتصف الشهر الفارط شحنتها الأولى والمقدرة بـ 10000 كاشف عن الفيروس، وتبعتها شحنة ثانية وصلت بداية شهر أفريل تضمنت  7000 كمامة و 3000 بدلة واقية.

ولم يقتصر دور المبادرة على الجالية المقيمة بالخارج بل مدّت جسور التواصل مع المحسنين والمبادرين في الجزائر، حيث تم تركيب نفق تعقيم بمستشفى ابن رشد بولاية عنابة وهو الثاني من نوعه باسم المبادرة الوطنية من أجل الجزائر. كما تمّ التنسيق و توحيد الجهود مع  جمعية العلماء المسلمين وتم جمع 150 وحدة من أغطية الأسرة للمستشفيات، بالإضافة إلى دعم المنتج المحلي من خلال التبرع بـ 2500 كمامة مصنوعة في الجزائر..

وتسعى المبادرة إلى استمرارية جهودها من خلال إرسال إمدادات بشكل متواصل إلى الجزائر مع استمرار التبرعات  الجزائرية من ذوي البر والإحسان داخل الوطن وخارجه، من الجالية الجزائرية بالمهجر وبالداخل.

وتأتي هذه المجهودات في إطار تحقيق أهداف مبادرة من اجل الجزائر المتمثلة في  تزويد مستشفيات الوطن بمعدات الوقاية و الكشف عن الفيروس ودعم خط الدفاع الأول في مواجهة وباء كورونا من الأطباء والممرضين والشرطة ورجال الأمن.

ف.ت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!