الجمعة, أبريل 12, 2024
الرئيسيةالمميزةهذا ما وقع لأمتعة مسافري الجوية الجزائرية

هذا ما وقع لأمتعة مسافري الجوية الجزائرية

وجد مسافرون من زبائن الجوية الجزائرية رحلة عنابة مرسيليا أنفسهم بدون أمتعة لحظة وصولهم إلى مطار مرسيليا.

واستنكر مسافرون كانوا على متن طائرة الخطوط الجوية الجزائرية المتجهة من عنابة إلى مرسيليا بتاريخ 25 جويلية الجاري، للحادثة التي تعرضوا لها والتي تضاف إلى مسلسل التجاوزات اليومية في حق زبائن الجوية الجزائرية..

ويقول زبون الجوية الجزائرية أنهم تفاجئوا عند وصولهم إلى مرسيليا بغياب أمتعتهم التي من المفروض أنها شحنت على متن الطائرة.

ويضيف المسافر على متن رحلة  عنابة مرسيليا غاضبا، من خلال فيديو نشره عبر مواقع التواصل الاجتماعي، “فوجئنا بعدم وجود أمتعتنا بعد هبوط الطائرة في المطار، الكل أخذ أمتعته ورحل إلا نحن المسافرون المعنيون بالأمتعة المفقودة بقينا ننتظر في المطار”.

أمتعة المسافرين ستصل مرسيليا بتاريخ 31 جويلية؟

ويقول زبون الجوية الجزائرية، أنهم ولدى تقربهم من أعوان الجوية الجزائرية على مستوى مطار مرسيليا، أبلغوا بأن أمتعتهم لا تزال بعنابة وأنها ستشحن بتاريخ 31 جويلية، لكنهم لم يعلموهم عن التاريخ والساعة وموعد الرحلة التي ستقل أمتعتهم.

وهو الأمر الذي لم يتلقوا بموجبه أي معلومة من طرف الجوية الجزائرية التي فضلت السكوت عن الحادثة.

ويضيف المسافر متذمرا من خدمات الشركة الوطنية للخطوط الجوية الجزائرية، “من بين ثلاث حقائب استلمت حقيبة واحدة بها دوائي، ولحد الساعة لم أتلقى أي خبر عن باقي أمتعتي”.

تابع أيضا بالجوية الجزائرية

الجوية الجزائرية : استبدال أمتعة المسافرين في الدقائق الأخيرة

حسب جريدة “آست ريبيبليكان” المحلية، فإن الجوية الجزائرية قررت في الدقائق الأخيرة من إقلاع طائرة رحلة عنابة مرسيليا، إضافة شحنة خاصة من المحار والقشريات البحرية، فلجأت إلى استبعاد أمتعة بعض المسافرين بحجة ارتفاعها عن مستوى حامل الأمتعة بالطائرة.

لمعرفة المزيد عن رحلات الخطوط الجوية الجزائرية

ورغم أن طائرة رحلة عنابة مرسيليا، ليست مخصصة للشحن، إلا أن أعوان الجوية الجزائرية قاموا بشحن الحمولة المذكورة سابقا، حسب جريدة “آست ريبيبليكان”.

الجوية الجزائرية امتعة المسافرين

الجوية الجزائرية : استبعاد حقائب، عربات نقل للأطفال، ومواد غذائية

وحسب نفس الجريدة المحلية فإن المسافرون المعنيون بتخلف أمتعتهم، أخبروا فور وصولهم إلى مطار مرسيليا، أن أمتعتهم لا تزال في مطار عنابة وأنها ستلحق بهم في رحلات قادمة.

وحسب شهادات المسافرين فإن الكثيرين يقطنون بمناطق بعيدة عن مرسيليا، ما يضطرهم لقطع مسافات طوال بحثا عن أمتعتهم في حال ما تم شحنها في رحلة أخرى.

وعن سبب استبعاد أمتعتهم برر أعوان الجوية الجزائرية ذلك بارتفاعها عن سطح حامل الأمتعة بالطائرة، وتتمثل الأمتعة في عربات نقل خاصة بالأطفال، مواد غذائية، من بينها لحوم العيد مجمدة موضوعة في حافظات مبردة.

أيام بعد الحادثة والجوية الجزائرية لم تقدم أي شروحات حول القضية عن موعد وصول أمتعة زبائنها ولم تقدم اعتذاراتها، فمتى تبقى الشركة الوطنية للخطوط الجوية الجزائرية تخضع لمنطق تجاهل راحة زبائنها.

يمكنك متابعة أسعار تذاكر الجوية الجزائرية

مقالات ذات صلة
- Advertisment -

أخر الاخبار

error: المحتوى محمي !!