أخبار

أزيد من 200 ألف مهاجر سري عبروا إلى أوروبا من بينهم جزائريين

أعلنت وكالة الحدود الأوروبية “فرونتكس” أمس الثلاثاء، أن نحو 200 ألف مهاجر غير نظامي وصلوا إلى الاتحاد الأوروبي العام الماضي. وهي الحصيلة الأعلى منذ 2017.

وقالت “فرونتكس” في بيان إن عدد الوافدين غير النظاميين ارتفع بنسبة 57 بالمئة مقارنة مع عام 2020. عندما أدت القيود الصحية إلى تراجع كبير في عدد المهاجرين. لكن العدد أعلى أيضا بنسبة 36 بالمئة عن عام 2019.

وأضافت الوكالة التي تتخذ مقرا في وارسو. أن عدد الوافدين غير النظاميين إلى الاتحاد الأوروبي عام 2021 “أقل بقليل من 200 ألف”. موضحة أنه تجاوز “مستويات ما قبل الوباء”.

وقالت: “يشير ذلك إلى أن عوامل أخرى غير رفع القيود المفروضة على التنقل العالمي وراء زيادة ضغط الهجرة”. مشيرة إلى تسجيل زيادة حادة في وصول المهاجرين عبر وسط البحر الأبيض المتوسط وغرب البلقان وقبرص.

ووفق الوكالة فإن الطريق الرئيسي الذي سلكه المهاجرون. هو البحر الأبيض المتوسط الذي مرّ عبره 65362 مهاجرا غير نظامي. أي نحو ثلث العدد الإجمالي. وشهد عدد المهاجرين عبر هذا الطريق زيادة بنسبة 83 بالمئة خلال عام.

بدورها، شهدت منطقة غرب البلقان زيادة بنسبة 124 بالمئة في عدد المهاجرين مقارنة بعام 2020. مع وصول 60540 مهاجرا غير نظامي. أما قبرص، فقد سجلت وصول 10400 مهاجر بزيادة 123 بالمئة عن العام السابق.

في عام 2021، كان السوريون الأكثر عددا بين المهاجرين غير النظاميين. يليهم التونسيون والمغاربة والجزائريون والأفغان.

طالع أيضا: فرنسا: إنقاذ 138 مهاجرا حاولوا عبور المانش نحو بريطانيا

قامت سفينتين تابعتين للبحرية الوطنية في فرنسا وزورقين للجمعية الوطنية للإنقاذ البحري بإنقاذ 138 مهاجرا.

وحسب وسائل اعلام فرنسية، فقد تم انقاذهم قبالة مضيق “با دو كاليه” في بحر المانش بعد تلقي المركز الإقليمي لعمليات المراقبة والإنقاذ إخطارا .

وقد أبحر هؤلاء على متن قوارب من ساحل البلاد الشمالي في محاولة للوصول إلى بريطانيا.

هذا وتم إعادتهم إلى الساحل الفرنسي، ونقل جيمع المهاجرين إلى مرافئ غرافلين وكاليه وبولونيي-سور-مير.

وأصافت ذات المصادر، بأن العديد من القوارب المتهالكة حاولت عبور بحر المانش وعلى متنها العشرات من الأشخاص. لكن غير أنهم وجدوا صعوبة في عبور المضيق الذي يفصل بين فرنسا وإنجلترا.

طالع أيضا: تفكيك شبكة للهجرة غير الشرعية يقودها جزائريين بإسبانيا !

وضعت الشرطة الإسبانية، حدا لنشاط شبكة الهجرة غير الشرعية تنشط بمنطقة أليكانتي. تقوم بنقل المهاجرين في قوارب من الساحل الجزائري إلى شبه الجزيرة. ومتورطة في أنشطة إجرامية منظمة “تهريب المخدرات والسرقة”.

وذكر موقع informacion.es، أن الشرطة الإسبانية قامت أمس الخميس بعملية إعتقالات كبيرة انتهت باعتقال ما لا يقل عن 22 شخصًا بعد مداهمات  وتفتيش المنازل، ضبطت من خلالها النقود والمواد المخدرة وأربع سيارات وكمية كبيرة من الآثار المنهوبة.

وأشار ذات الموقع أن أغلبية المعتقلين هم من أصل جزائري. على الرغم من وجود بعض الإسبان من بين المعتقلين.

وسيتم توجيه تهم ثقيلة إلى المتهمين تتعلق بإنشاء شبكة للهجرة غير الشرعية، المتاجرة بالمخدرات والسرقة.

التحقيقات التي كشفت خيوط هذه الشبكة وتوصلت إلى تفكيك عناصرها ه قامت به وحدة مكافحة شبكات الهجرة (UCRIF) التابعة للشرطة الوطنية الإسبانية.

وستتم معالجة القضية في محكمة التعليمات رقم 4 في ألميريا، والتي تُبقي الإجراءات سرية لحد الساعة. في انتظار الكشف عن تفاصيل حول “طريقة عمل” الشبكة المفككة.

طالع المزيد:لتلقي آخر الأخبار الحصرية تابعنا

 الخطوط الجوية الجزائرية تعلن قيود جديدة تخص السفر

وزير الصحة يتحدّث عن الغلق الكلي والحجر الصحي

 برنامج رحلات Algérie Ferries بين فرنسا والجزائر لشهر جانفي 2022

 الرحلات البحرية لشهر جانفي بين إسبانيا والجزائر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!