الثلاثاء, يونيو 18, 2024
الرئيسيةأخبارأب ألماني مهدد بسحب أبنائه والسبب ؟

أب ألماني مهدد بسحب أبنائه والسبب ؟

رفض مواطن و أب ألماني،إرسال طفليه إلى المدرسة لأنه يرفض إخصاعهم لشروط صحية فيروس ضد كورونا مثل التطعيمات والإختبارات وحتى الكمامات.

من المتوقع، أن تقوم السلطات في ألمانيا، بسحب أطفال من الأب الألماني.

وحسب مصادر إعلامية محلية، فإن الأب الألماني منع طفليه البالغين من العمر 16 عامًا من الذهاب إلى المدرسة، وأن الدروس عبر الإنترنت غير متاحة بالنسبة له.

وأضافت ذات المصادر، أن الأب الألماني لايريد أن يتم تطعيم أبنائه إجباريا، مؤكدا أنه سيبقى مخلصًا لرأيه وألقى اللوم بحديثه على المدرسة التي تتجاهلهم حسبه.

وحسب القوانين السارية في ألمانيا، فإن الأب معرض لدفع غرامة مالية كبيرة، بالإضافة إلى سحب الحضانة منه، ومنح أطفاله لأسر جديدة لكي ترعاهم بالشكل الصحيح.

وقال الأب لـ ” آر تي إل “: أنه يهتم بتعليم الأبناء، فالدرجات الجيدة مهمة بالنسبة له“.
وفقًا لما قاله مكتب المقاطعة، لا يزال مكتب رعاية الشباب يفحص ما إذا كان هناك خطر على مصلحة الأطفال من العيش مع والدهم من دونه.

 

طالع أيضا: لماذا يُسحب الأطفال من آبائهم في السويد ؟ تعرف على السبب!!

تصنع قضية سحب الأطفال من قبل دائرة الخدمات الاجتماعية “السوسيال” في السويد، جدلا واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي.

ويأتي هذا بعد أن تداولت وسائل إعلام سورية وناشطون على مواقع التواصل قصة الأب السوري دياب طلال.

مؤسسة سويدية تسحب 5 أطفال من عائلة لاجئ سوري

وكان مجلس الخدمات الاجتماعية، أو ما يعرف في السويد بـ”السوسيال” قد حرم شاب سوري يدعى دياب طلال (38 سنة) وزوجته بتاريخ 17 جانفي الماضي من أطفالهما ال 5، لأنه يرى الزوجين غير مؤهلين لتربية الأولاد، هذا فضلاً عن محاولات حرمانهما من جنين لم يولد بعد.

هذه الحادثة أثارث جدلا واسعا عبر وسائل التواصل الإجتماعي، حيث اعتبرها ناشطون جزءًا من “منظومة الظلم التي يتعرضون لها اللاجئين السوريين باستمرار”.

كما لاقت شكوى الأب الذي نشر فيديو تفاعلًا كبيرًا من قبل الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي الذين اعتبروا “حرمان” الأب من أطفاله انتهاكًا لحقوقه وشكلًا من أشكال العنصرية التي تمارس ضد السوريين في دول اللجوء.

هذا ورجح البعض إن قرار سحب الأطفال “السوسيال” يعود إلى وجود أدلة واضحة تؤكد إهمال العائلة لأطفالهم، أو غياب المؤهلات النفسية أو العقلية التي تتيح للأهالي تقديم الرعاية المطلوبة لأطفالهم.

كما يعتمد مصدر معلومات “السوسيال” على ملف خاص بكل طفل منذ ولادته، يستخدمه مقدمو الرعاية الصحية للطفل والمدرسين المسؤولين عنه في جميع مراحله الدراسية لتدوين معلومات تفصيلية عن سلوكه وسلوك عائلته.

ويعتبر “السوسيال” القاعدة الأولى في قراراته المتعلقة بالأطفال، أن مصلحة الطفل هي العليا، ولا يصدر قرار بسحب الأطفال قبل تقديم طلب رسمي.

الحادثة سبق وأن وقعت مع جزائري بفنلندا

وسبق لمثل هكذا قضية وأن وقعت مع راجل جزائري يدعى”رشيد.ح” سنة 2008، حين إمتنعت السلطات الفنلندية تسليم طفليه عمر وأمير ووضعتهما تحت وصاية الصليب الأحمر.

ومن جهتها، خرجت وزيرة الشؤون الاجتماعية في السويد، لينا هالينغرين، عن صمتها وقالت في منشور لها في هذا السياق:

“بالنسبة لي كشخص يعمل في مجال السياسة فإن وسائل التواصل الاجتماعي هي أداة رائعة. لأنها تتيح لي إمكانية نشر معلومات عن عملي. ولأنها على وجه التحديد تتيح إمكانية إجراء حوار مع الأصدقاء والمتابعين والناخبين”.

ومع ذلك ، فإن أحد الجوانب السلبية المزعجة لوسائل التواصل الاجتماعي هي مخاطر انتشار معلومات خاطئة. لقد رأينا ذلك في الأشهر الأخيرة حيث، على سبيل المثال، ينشر معارضو اللقاح معلومات كاذبة حول مخاطر مبالغ فيها للتطعيم ضد كوفيد -19. يمكن أن يكون لهذا النوع من المعلومات الخاطئة عواقب وخيمة للغاية عندما تدفع الفرد إلى اختيار عدم تلقي اللقاح والإصابة بأعراض خطيرة.

في الأسبوع الماضي، انتشر نوع آخر من المعلومات الخاطئة المزعجة. من قبل حسابات تدعي أن “الأطفال المسلمين” يتعرضون للخطف من قبل دائرة الخدمات الاجتماعية. يمكن للأفراد الذين يقرؤون هذه المنشورات أن يحصلوا بسهولة على انطباع بأن موظفي الخدمات الاجتماعية أشرار ويريدون الإساءة للوافدين الجدد والمسلمين. وبالتالي، هناك خطر يتمثل في أن يمتنع الأشخاص الذين يحتاجون حقاً إلى التواصل مع دائرة الخدمات الاجتماعية عن القيام بذلك، وبالتالي لا يتلقون الدعم والمساعدة التي يحتاجون إليها.

تحتاج شركات مواقع التواصل الاجتماعي إلى تحمل مسؤولية أكبر عما يتم نشره على منصاتها. لكننا نحتاج أيضاً إلى أن نتساعد معاً لمواجهة انتشار المعلومات المضللة. لذلك، أدعو الجميع إلى مراجعة المعلومات المنتشرة، والاستماع إلى تقييمات الباحثين والسلطات. والتأكد من عدم نقل معلومات مشكوك فيها أو خاطئة.

إقرأ أيضا: أسعار الجوية الجزائرية Air Algérie

الجوية الجزائرية Air Algérie تعلن عن إجراء هام بخصوص التذاكر

هذا ما أمر به الرئيس تبون بخصوص النقل الجوي والبحري

 

قصة مغترب جزائري ضائع يعود إلى حضن العائلة بعد 36 سنة انقطاع

 

مؤسس Fly WestAF يكشف تفاصيل الأسعار والاعتماد لشركته

 

تفكيك شبكة تزوير الدولار بالجنوب الجزائري

للمزيد من الأخبار

لتلقي آخر الأخبار الحصرية تابعنا

 

Pour plus d’informations exclusives sur la communauté nationale installez l’application

 

منظمة الصحة العالمية

للمزيد من الأخبار

لتلقي آخر الأخبار الحصرية تابعنا

 

Pour plus d’informations exclusives sur la communauté nationale installez l’application

 

منظمة الصحة العالمية

 

 

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة
- Advertisment -

أخر الاخبار

error: المحتوى محمي !!