أخبار

مؤسس شركة Fly WestAF يدلي بتصريحاته عن مراحل انطلاق رحلات شركته

أكد مؤسس الشركة منخفضة التكلفة Fly WestAF، شكيب زياني شريف، أن شركته تعمل حاليًا على الإجراءات مع السلطات الوطنية والدولية للانطلاق.

وأضاف شكيب في تصريحه لصحيفة الوطن، أنه ينتظر الحصول على الإعتماد من منظمة الطيران المدني الدولي التي تعتمد على منظمة الأمم المتحدة.

وقال مؤسس شركة Fly WestAF، إن طموحه هو إضفاء الطابع الديمقراطي على النقل الجوي إلى الجزائر. مضيفا أن الأسعار التي ستعرضها الشركة سابق لأوانه. خصوصا في هذه المرحلة في ظل التفاوض الجاري مع المطارات الفرنسية والإسبانية “بخصوص الضرائب”.

ومع ذلك، كشف الرئيس التنفيذي لشركة Fly WestAF جزئيًا عن تفاصيل سياسة التسعير التي ستكون سارية المفعول. قائلًا: “ستكون أسعارنا تذكرة واحدة وبدون أمتعة حتى يتمكن العميل من تحديد سعره الانتقائي مع الأسعار والخدمات المقدمة”.

وفي نفس السياق أمر رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، أمس الأحد. خلال ترأسه لاجتماعه مجلس الوزراء، بتسريع فتح الاستثمار في قطاعي النقل الجوي والبحري، وتسهيل استثمارات الخواص.

لمزيد من الأخبار الخاصة بالجالية الوطنية حملوا التطبيق

إقرأ أيضا:

الجوية الجزائرية Air Algérie تعلن عن إجراء هام بخصوص التذاكر

هذا ما أمر به الرئيس تبون بخصوص النقل الجوي والبحري

قصة مغترب جزائري ضائع يعود إلى حضن العائلة بعد 36 سنة انقطاع

 

مؤسس Fly WestAF يكشف تفاصيل الأسعار والاعتماد لشركته

 

لتلقي آخر الأخبار الحصرية تابعنا

Pour plus d’informations exclusives sur la communauté nationale installez l’application

منظمة الصحة العالمية

إقرأ أيضا:مغترب جزائري ضائع يعود إلى حضن العائلة بعد 36 سنة انقطاع

عد 36 سنة غياب وانقطاع كلي عن الأهل، اتصل مسن جزائري يدعى مسعود بن شبلي بعائلته بقسنطينة بعد أن قضى كل المدة مشردا في بلدة ثيونفيل بفرنسا.

وروت صحيفة لاست ريبوبليكا الفرنسية  أن بن شبلي غادر الجزائر عام 1970، للاستقرار في فرنسا،بهدف مساعدة أسرته التي كانت تمر بظروف اقتصادية صعبة.

إصابته بالزهايمر لم تكن سبب ضياعه بل سرقة حقيبة وثائقه الثبوتية

معاناة المهاجر الجزائري البالغ من العمر الآن 81 عاما، بدأت بإصابته بمرض الزهايمر، وفقدانه ذاكرته، لكن مرضه لم يكن ليجعله يختفي تماما لولا حادثة سرقة جميع وثائقه منه،عندما استلقى ذات يوم من عام 1986 لينام في حديقة عامة، وفي الصباح اكتشف أن حقيبته وبها جميع وثائقه الرسمية قد اختفت في وقت كان لا يتذكر من هو إلا نادرا.

حينها أبلغ مسعود بن شبلي الشرطة لكنها لم تتابع الأمر.

بصيص الأمل لاح أمام  المهاجر الفاقد لذاكرته في عام 2021

التقت به سيدة إسمها خيرة آلمها ما حل به واهتمت بقصته وراحت تجمع أصدقائها ومعارفها في حملة تكفل بالمغترب الضائع.

وتمكنت خيرة من جمع تبرعات تكفي لإيواء الشيخ الثمانيني ووصلت إلى بعد بحث حثيث إلى معرفة أصوله الجزائرية وقدمت طلبا لدى القنصلية في استصدار جواز سفر إستعجالي له.

قالت هذه السيدة خيرة: “في مركز الشرطة، لم يكن اسمه موجودا في الملفات، ولم يكن معروفا في القنصلية الجزائرية، لكن عثرنا على رقم ضمان اجتماعي، بفضل أحد معارفه، أصبح بداية لحل مشكلة هويته”.

فيما سيحصل في يونيو المقبل على جواز جزائري طارئ، سيمكنه من تسوية وضعه في فرنسا.

في هذه الأثناء، تمكن مسعود بن شبلي من التواصل مع أفراد أسرته الذين اعتقدوا أنه لم يعد في عداد الأحياء، واتصل بأخته التي تبلغ من العمر الآن 98 عاما، ولم يستطع وقف تساقط دموعه حين رآها على شاشة الهاتف.

قصة مغترب جزائري ضائع يعود إلى حضن العائلة بعد 36 سنة انقطاع

لمزيد من الأخبار الخاصة بالجالية الوطنية حملوا التطبيق

إقرأ أيضا:

الجوية الجزائرية Air Algérie تعلن عن إجراء هام بخصوص التذاكر

هذا ما أمر به الرئيس تبون بخصوص النقل الجوي والبحري

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!