أخبارالمميزة

تفاصيل مؤلمة عن جريمة قتل المغدور به “جمال بن سماعيل”

وعناصر الأمن لم تطلف الرصاص لإنقاذه تفاديا لأي إنزلاق أمني بالمنطقة

 

في أول ندوة صحفية وعلى المباشر تم إطلاع الرأي العام على ملابسات جريمة القتل البشعة التي راح ضحيّتها الشاب جمال بن سماعيل في بلدية لاربعا ناث ايراثن في تيزي وزو ، يوم الأربعاء الماضي. كشف مدير الشرطة القضائية محمد شاقور عن تفاصيل الوقائع للجرم الشنيع في حق
المغدور به جمال بن اسماعيل ضحية جريمة القتل البشعة في تيزي وزو ،والذي  لجأ إلى دورية للشرطة ، عندما شعر بأنّ الشكوك تحوم حوله بحصوص بلتورّط في إشعال النيران بغابات المنطقة، في أثناء وجوده برفقة شخصين آخرين على متن سيارتهما السياحية.
وقامت دورية الشرطة بنقله على متن مركبة لها إلى مقر الأمن لدائرة لاربع ناثراثن، غير أنّ مقر الأمن كان محاصرا من قبل حشد كبير في حالة هستيرية وغليان كبير ، ما حال دون تمكّن عناصر الشرطة من إدخاله إلى المقر.
عناصر الشرطة الموجودة بالمكان لحماية جمال ، لم تطلق طلقات رصاص تحذيرية في الهواء لتفريق حشد المتجمهرين بمقر أمن الدائرة ، لأنها تلقّت “تعليمات صارمة” أصدرتها القيادة العليا “تفاديا لأي انزلاق أمني خطير”، حسب ما كشف عنه مدير الشرطة القضائية.

3 نساء من بين الموقوفين وإحداهن كانت تحرض على فصل الرأس عن الجثة

مدير الشرطة القضائية ، عرّج مباشرة بعد ذكر هذه الوقائع ، إلى الكشف عن هوية  الموقوفين ومعظم المشتبه فيهم بقتل جمال ، وقد بلغ عددهم 36 شخصا ، بينهم 3 نساء ، عرضت للبعض منهم شهادات مصوّرة على الجريمة التي ضلعوا في ارتكابها.
من بين الموقوفين امرأة قال المسؤول إنها كانت “تحرّض على ذبح جثة الضحية بعد حرقه” ، والشخص صاحب القميص الأسود الذي قام بطعن المغدور بسكيّن ، وقد قبض عليه وهو يحاول الفرار نحو المملكة المغربية ، وكذلك من قاموا بحرق الضحية والتنكيل بجثته، وكلّ “من شاركوا بطريقة أو بأخرى في الجريمة”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!