أخبارالمميزة

تذمر واسع بين أفراد الجالية ووزير النقل يقترح فتح الباب أمام المستثمرين

نددوا بغياب الشفافية في بيع تذاكر الرحلات الجوية

يندد افراد الجالية الجزائرية عبر مواقع التواصل الاجتماعي الأسعار المرتفعة لتذاكر خطوط الجوية الجزائرية مقارنة بباقي شركات الطيران، مستغربين الطريقة تعتمدها الشركة الوطنية في بيع التذاكر وعدم الإعلان عنها مسبقا بالرغم من رفع هذا الانشغال إلى السلطات العليا في البلاد في أكثر من مناسبة.

وتسائل أفراد الجالية عن السر وراء “إخفاء” تاريخ وتوقيت بيع التذاكر، حيث يقضي هؤلاء في تصفح تطبيق الجوية الجزائرية وموقعها الرسمي على الأنترنت عشرات الساعات المتتالية في محاولة منهم للظفر بتذكرة من أجل العودة إلى أرض الوطن.

وقال متابعون إن سبب ارتفاع الأسعار خاصة على متن طائرات الخطوط الجوية الجزائرية يعود لعدة أسباب ولعل من أهمها أسعار النفط في السوق الدولية وكذا غياب المنافسة من طرف شركات خاصة داخل الجزائر، والدليل على ذلك الأسعار المنخفظة جدا التي أطلقتها خطوط ترانسافيا إلى المغرب بسعر 44 يورو فقط للتذكرة نظرا للمنافسة الشرسة، مقارنة بـ 700 يورو إلى الجزائر.

وكان وزير النقل عيسى بكاي قد قدم مقترحا لفتح النقل البحري والجوي أمام الاستثمار الوطني الخاص، وفق ماكشف عنه بيان لوزارة النقل أمس الأحد، كما تم اقتراح تدابير للتحكم في فاتورة استيراد خدمات النقل ولاسيما فتح النقل البحري والجوي أمام الاستثمار الوطني الخاص.

وشدد الوزير على ضرورة ضمان التنظيم الأمثل للقطاع وعصرنة تسيير شركات النقل الوطنية وفتح النقل الجوي أمام الاستثمار الخاص وزيادة حصة الأسطول الوطني في السوق بالإضافة إلى تحسين جودة الخدمات المقدمة للمواطنين.

وبين هذا وذاك، ينتظر أفراد الجالية الجزائرية بفارغ الصبر تنظيم القطاع في الجزائر خصوصا وأن المئات منهم عالقون بالخارج والذين لم يتمكنوا من اقتناء تذكرة بطريقة محترمة على الأقل، حيث يلجأ معظمهم للتواصل مع وكالات السفر أو التقرب من مكاتب الشركة التي يكون من المستحيل شراء التذكرة عبرها في ظل كثرة الطلب عليها وعدم الإعلان عن عملية البيع مسبقا.

لمتابعة آخر الأخبار الحصرية إضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!