أخبار

المجتمع المدني يطالب بحماية الجالية المسلمة من اعتداءات الحاقدين بكندا

طالب أعضاء الجمعية المسلمة بكندا، المسؤولين بضرورة التدخل لوضع حد لسلسلة الاعتداءات التي تعرض لها مسجد “تورنتو”، والتي كانت آخرها الأحد الماضي.

وقالت الجمعية في بيان لها أن هذه الاعتداءات أصبحت تهدد الجالية المسلمة بكندا، و تزيد من مشاعر الحقد ضدهم وتكبير فجوة الهوية الإسلامية والديانات الأخرى.

من جهة أخرى عبر أيضا العديد من المسؤولين الكنديين، عن تضامنهم مع الجالية المسلمة بسبب هذه الأعمال العنيفة ضد المسلمين، حيث غرّدت “كريستيا فريلاند” وزيرة المال الكنديّة ونائبة رئيس الحكومة على موقع تويتر،  قائلة “من الضرورة أن تتوقّف هذه الاعتداءات التي تذكّرنا بالإسلاموفوبيا التي تواجه الكنديّين المسلمين” .

و أضافت الوزيرة فريلاند ” يجب أن نقف جميعا بحزم لإدانة أعمال الكراهية تلك ومحاسبة مرتكبيها”، كما أدان آدم فون النائب الفدرالي الليبرالي الاعتداء، وكتب في تغريدة على موقع “تويتر” يقول فيه “إن هجوما من هذا القبيل يؤلمنا جميعا، و يثير الخوف في قلوب الجيران والأصدقاء المسلمين وعقولهم، وذلك غير مقبول، إنّه جريمة.”

و أدانت الاعتداء كذلك “كريستين ونغ تون” عضو المجلس البلدي في مدينة تورونتو، التي أعربت عن حزنها وتضامنها مع الجالية المسلمة .

للإشارة تعرض المسجد لأكثر من مرّة لأعمال تخريب، كانت آخرها الأحد السابق حيث تم تكسير الزجاج ومحاولة دخوله بالخلع والكسر، و كتابات عنصريّة على جدرانه.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!