النقل الجوي

إنجاز (05) أبراج لمراقبة الملاحة الجوية مزودة بأحدث التقنيات الذكية

كشف الرئيس المدير العام للمؤسسة الوطنية للملاحة الجوية يوسف سفير، أن هيئته قامت بإنجاز خمسة (05) أبراج مراقبة بأحدث التقنيات الذكية. وذلك في كل من في كل من ولايات الجزائر العاصمة، وهران، تمنراست وقسنطينة وكذا غرداية.

كما قامت المؤسسة أيضا، بانجاز مشروع إنجاز مركز مراقبة جهوي بولاية تمنراست مماثل للموجود في شراربة (الجزائر العاصمة) وإن كان قد تعطل تسليمه بسبب جائحة كورونا وقال بأن هذا المركز سيسمح بتعميم مراقبة المجال الجوي الجزائري عن طريق الرادار.

ويأتي تصريح سفير خلال اجتماع أشغال جلسة لجنة النقل والاتصالات السلكية واللاسلكية بالمجلس الشعبي الوطني، اليوم الأحد، برئاسة فاطمة بيدة رئيسة اللجنة، حيث قدم المدير العام عرض موجز عن تاريخ ودور المؤسسة الوطنية للملاحة حيث ركزت بشكل خاص على دورها الهام والحساس في تأمين المجال الجوي للجزائر لاسيما في ظل التحديات الراهنة والتطورات الجيوسياسية التي تعرفها المنطقة.

ولدى تناوله الكلمة، أوضح سفير أن المؤسسة الوطنية للملاحة، التي أممت سنة 1968، تعمل على ضمان سلامة الطائرات المحلقة في المجال الجوي الوطني وتتبع الرحلات ومرافقتها من نقطة انطلاقها أو دخولاها إلى التراب الوطني إلى غاية نزولها أو مغادرتها للقطر الوطني وهي توظف 3300 عاملا عبر التراب الوطني، كما أنها تتوفر على 36 برجا لمراقبة الحركة الجوية، تتوزع على كل المطارات الداخلية والدولية المفتوحة.

سفير:م وقع الجزائر كمركز عبور دولي يتيح لـ 5000 شركة طيران باستخدام مجالنا الجوي

وأوضح ذات المسؤول بأن الموقع الجزائر كمركز عبور دولي يتيح لـ 5000 شركة طيران باستخدام مجالنا الجوي. أي بمعدل 260 ألف حركة سنويا. وفي هذا السياق، أشار سفير إلى الأهمية النوعية التي يكتسيها مطارا غرداية وتمنراست الذين يستخدمان كمحطتين تقنيتين في غاية الأهمية بالنسبة للرحلات المتوجهة إلى إفريقيا. وأضاف بأن هذا الأمر يستوجب توفير جميع معايير السلامة والجودة التي تشترطها المنظمة العالمية للملاحة الجوية.
وأسهب المسؤول الأول عن مؤسسة الملاحة الجوية في شرح أبرز الأعمال ذات الأولوية، لاسيما تلك التي تتعلق بتعزيز المجال الجوي الجزائري. وذلك من خلال اقتناء وتركيب وتشغيل معدات الملاحة الجوية بنظام (ATC) فيما يخص المراقبة. وكذا تثبيت أنظمة إدارة الحركة الجوية (ATM) لمركزي الجزائر العاصمة وتمنراست. وكذا على مستوى مطارات وهران قسنطينة، عنابة وحاسي مسعود.

لهذا السبب تراجعت الحركة الجوية

وبخصوص تأثير جائحة كورونا، كشف المدير العام أن الحركة الجوية عرفت تراجعا أدى إلى تقلص رقم أعمال المؤسسة من 13.2 مليار دج في 2019 إلى 9 مليار دج في 2022 وأضاف بأن الخسائر وصلت إلى 50 %في 2020، 45 % في 2021 لتصل إلى 40% في 2022.
وبعد الشروع في مناقشة العرض، ثمن أعضاء اللجنة الإنجازات المعتبرة للمؤسسة، وانتهزوا الفرصة ليتساءلوا، حول كيفية ضمان صيانة الأجهزة التقنية التي تستخدمها المؤسسة وهل يتم تكوين الكادر الجزائري لتأهيله لتولي هذه العمليات أم يتم الاستعانة بالخبرة الأجنبية.
وتنوعت الانشغالات المطروحة خلال النقاش لتشمل جوانب أخرى تتعلق بتسيير المؤسسة. وقد طلب بعض أعضاء اللجنة توضيحات حول نوعية التكوين المطلوب للالتحاق بالمؤسسة وكيفية التعامل مع مطالب العمال والاستجابة لها.

لمزيد من آخر الاخبار الحصرية تابعنا

Pour plus d’informations exclusives sur la communauté nationale installez l’application

ألمانية تعثر على والدها بعد 40 عاما في تيارت

رحلات الترانزيت هي الأخفض سعرا إلى الجزائر

أماكن شاغرة للحجزبالرحلات الجوية بين إسبانيا والجزائر

الجوية الجزائرية Air Algérie تعرض رحلات بأقل من 200 أورو

النقل البحري : فضيحة تطال سفينة طارق بن زياد لولا التدخل

الجالية الجزائرية : إسقاط شرط كشف PCR في السفر إلى فرنسا

الجوية الجزائرية Air Algérie : أسعار تذاكر منخفضة في هذه الفترة !

النقل البحري: إفتتاح خط بحري جديد منتظم بين الجزائر وهذا البلد

إختلاف في أسعار تذاكر النقل البحرية Algérie Ferries

Air Algérie : وزير النقل يكشف عن المشاكل التي تعاني منها الشركة !!

 

إختلاف في أسعار تذاكر النقل البحرية Algérie Ferries

Air Algérie : وزير النقل يكشف عن المشاكل التي تعاني منها الشركة !!

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!