أخبارالمميزةمبادرات وتضامن

أبناء الجالية يطلقون حملة شراء مكثفات الأكسجين بعيدا عن المتاجرة

تحت شعار"لا للمتاجرة في أزمات بلادي"

أطلق أبناء الجالية بالتنسيق مع الإعلامية فريدة تشامقجي، مبادرة للمساهمة في تخفيف أزمة انتشار المتحور الدلتا في الجزائر، وذلك عبر شراء أجهزة مولدات الأكسيجين عبر عدة بلدان، لكسر المضاربة والتلاعب بالأسعار.

المبادرة  بدأت اولا بربط الجمعيات والأشخاص المتعاونين ومعهم المتبرعين ببعض ، ولكن بعد أن تم التلاعب في الأسعار و المضاربة مع استغلال ومتاجرة في الأزمات التي تعيشها البلاد، قررت صاحبة جريدة ” الجالية” فريدة تشامقجي إطلاق الحملة لشراء المعدات من أجهزة توليد الأكسجين من عدة دول منها الصين وفرنسا وألمانيا بطريقة مدروسة الأسعار، وبشرط توفير المنتوج بدقة و باستشارة ذوي الخبرة من أطباء ومن أبناء الجالية المتخصصين في صناعة العتاد الطبي. وقالت صاحبة المبادرة: “ومن جهة أخرى نحرص على اختيار السعر الأرخس للشحن وذالك بطرق خاصة أيضا بالتعاون مع أهل الإختصاص .”

“الحملة تهدف إلى توفير أجهزة الأكسيجين ذات نوعية جيدة وبأسعار منخفضة”
تضيف ذات المتحدثة تشامقجي “حملتنا هدفها خدمة أبناء وطننا عبر توفير متطلبات المستشفيات  الخاصة بمرضى كورونا، من مكثفات الأكسيجين، وبسعر جد جد معقول وبعيد كل البعد عن التجارة ،فعملنا كله تطوعي بدء من الشباب المتواجدين بالصين وعلى رأسهم الناشط إدريس شافع من الصين  الذي ورغم يتواجد بعده عن فلذة كبده بسبب غلق الحدود والقوانين الصارمة التي تفرضها الصين في التنقل، فإنه يسعى في خدمة وطنه عن بعد،بتفانيه وجهده وسعيه لاقتناء الجهاز بأفضل نوعية وبأرخس سعر من الصين والذي يقدر ب 11 مليون و 700 لجهاز دو سعة ال 10 لترات بانبوبين
مع إضافة مبلغ تكلفة الشحن المتراوح ما بين 3 ملاين و300 و 3 ملاين و 700 (حسب سعر الصرف) وبهذا تكون العملية خالية من البزنس وبصفر أرباح والربحالوحيد  هو تحقيق الهدف بإيصال الأجهزة بدون مغالاة .

جمعيات عديدة تعاملنا معها داخل وخارج الوطن

فريق الحملة متكون من أبناء الجالية من عدة دول من ألمانيا ، ومن الصين فرنسا وتركيا

ويتم النتواصل مع الجمعيات للنها الوحيدة المخولة باستلام الاجهزة وشرائها
ولحد الان أوصلت الحملة أكثر من 2500 جهاز إلى أرض الوطن عن طريق الجمعيات :
صبرة بتلمسان ، حمعية بالبليدة، جمعية صبرة تلمسان برعاية محمد نجاة سفيان حمزة سمير
Organization national pour la société civile par les algériens de France et Hamza et Samir

جمعية همزة وصل العاصمة برعاية بهاء الدين وياسين، والمنتدى الوطني لترقية والإقتصاد برعاية جلول ومحمود الجالية الجزائرية في تركيا إسطنبول.

حملة شعارها هو هدفها 

وفي الاخير قالت المتحدثة فريدة تشامقجي: “تركت شعار المبادرة خير ما أختم به كلامي واوجهه للجميع
“لا للمتاجرة بأزمات بلادي”
وسواعد الجالية حاضرة في الوطن ولا يمكننا التفرج من بعيد بل ساهمنا وسنبقى نساهم بكل ما أوتينا من جهد ومال و عدة وعتاد ومهما فعلنا نراه قليل جدا  “هده بلادنا معندناش 100 منها والجزاير واحدة موحدة”

وللإتصال من أجل الحصول على مكثفات الأكسجين بسعر أقل هذا رقم الواتس اب:   004915210249630

أو على الصفحة إضغط هنا

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!